السلطات بعديد من المدن المغربية تنفذ على الفور ما جاء في البلاغ المشترك لوزارة الداخلية ووزارة الصحة بخصوص حظر التجول

توصل عشرات من رجال الأمن والتدخل السريع، وكذا عناصر القوات المساعدة، بشكل مفاجئ، بمكالمات هاتفية، تدعوهم للالتحاق فورا بعملهم، مغرب يومه الاربعاء، حيث تكلفت سيارات الشرطة بنقل عناصرها من ابواب منازلهم، ونفس الشيء بالنسبة للقوات المساعدة. بعدد من مدن المملكة، تجاوبا مع البلاغ المشترك لوزارة الداخلية ووزارة الصحة المعلن عليه صباح اليوم.

الساعة تقارب التاسعة ليلا، سيارات للأمن واخرى للقوات المساعدة، تحت اشراف رؤساء السلطة الترابية بكل منطقة على حدة، الباشوات والقواد، والمسؤولين الأمنيين. وكذا عناصر الدرك بالمناطق القروية والمراكز الحضرية، بدؤوا يتجمعون في نقط محددة سلفا، قبل ان تنطلق تلك القوافل دفعة واحدة.


جرائد وطنية ومحلية عديدة  تابعت بعض فصول تجمع افراد القوات العمومية، التي تلقت التوجيهات والتعليمات من المسؤولين بعين المكان، حيث كان الهدف، هو ارغام المتواجدين بالشارع الالتحاق بمنازلهم.

عبر مكبرات صوت محمولة، او بشكل مباشر، انطلقت الحملة في توقيت موحد تقريبا، بكل من تطوان، المضيق، الفنيدق ومرتيل.. حيث بدا رجال السلطة ومعاونيهم صارمين جدا في مطالبة المواطنين بالمغادرة والدخول لمنازلهم، موضحين لهم انه لم يعد مسموحا لهم بشكل نهائي التجول بحرية بسبب تفشي الفيروس، ومخافة اصابة المزيد..

واوضحت مصادر مسؤولة، أن الحملة تأتي انسجاما مع البلاغ المشترك لوزارة الداخلية ووزارة الصحة، المعلن عنه صباح اليوم، ولا وجود لاي قرار لحظر التجول بمعنى الكلمة، لكنه حجر الزامي للجميع، وقد يتم الوصول لمرحلة الحظر الكلي، في حال لم ينضبط الناس للبلاغ الذي صدر اليوم، والذي اوكل للسلطات المحلية، الامن والدرك تنفيذه، وهو ما قد يكون مرحلة أولى استعدادا لما هو أكثر.

About Abdellatif saifia 6501 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن




+ 46 = 53