Warning: call_user_func_array() expects parameter 1 to be a valid callback, function 'fop_enqueue_conditional_scripts' not found or invalid function name in /home/anachrab/public_html/wp-includes/class-wp-hook.php on line 324

رأي في اجراءات ما تبقى من الموسم الدراسي

0

حريدة المشرة : عبد الخالق نتيج

 

في البداية لا بد من التنويه بمجموعة من الإجراءات الاستثنائية التي اتخذتها الوزارة للتعايش مع أزمة غير مسبوقة على المستوى العالمي، كما ننوه بالمجهودات العظيمة التي بذلتها كل مكونات منظومة التربية والتعليم ببلادنا وكذا الأسر التي تحملت تبعات مالية ونفسية، وتعبت مع أبنائها لمحاولة تتبع تعليم عن بعد لم نكن على استعداد له. وتبعا لما صرح به وزير التربية الوطنية والتكوين المهني و التعليم العالي والبحث العلمي السيد: سعيد امزازي يوم الثلاثاء 12ماي 2020 بمجلس المستشارين بخصوص الإجراءات التي اتخذتها الوزارة لما تبقي من الموسم الدراسي 2019/2020:

تقرر عدم التحاق التلاميذ بالمؤسسات التعليمية إلى غاية شهر شتنبر المقبل والاقتصار فقط على تنظيم امتحان البكالوريا، والذي يهم السنتين الأولى والثانية بكالوريا من خلال: إجراء الامتحان الوطني للسنة الثانية بكالوريا خلال شهر يوليوز2020. إجراء الامتحان الجهوي للسنة الأولى بكالوريا خلال شهر شتنبر 2020. وهي اجراءات في عمومها مقبولة خوفا على سلامة التلاميذ والأطر التربوية والإدارية، لكن هناك غموض كبير في كيفية تنزيل هذه الإجراءات على مستوى:

1. وجود اختلالات على مستوى مسك النقط فبعض المؤسسات بسبب أسباب متنوعة واجهت تحديات كبيرة في اجراء الامتحانات ومسك النقط في منظومة مسار.

2. اختلاف عدد الاختبارات خصوصا بالمستويات الثانوية الإعدادية والتأهيلية فهناك مواد بها 4 نقط وأخرى ربما نقطتين؟.

3. لم تحدد الوزارة عتبة النجاح هل ستبقى نفسها او سيتم خفضها.

4. كذلك اجراءات التعامل مع التلاميذ الأحرار بالسادس ابتدائي والثالث اعدادي وكذلك بالنسبة البكالوريا.

5. وبالنسبة للتلاميذ 5 أشهر من الفراغ والحجز داخل المنزل سيؤدي لعواقب واضطرابات نفسية وجسدية خطيرة.

6. لم يتم التطرق لطرق دعم التعليم الخصوصي لأنه المتضرر الأكبر من هذه الإجراءات:

أ. التعليم الأولي لحقته أضرار كبيرة سواء من ناحية السيرورة البيداغوجية أو من الناحية المادية.

ب. بالنسبة لمؤسسات التعليم المدرسي الخصوصي توقف الآباء وأولياء أمور التلاميذ عن أداء الواجب الشهري بحكم التصريح الصريح للسيد الوزير على أن الانتقال يعتمد على نقاط المراقبة المستمرة الحضورية فقط (مع العلم أن هناك من الآباء و الأولياء من امتنع سابقا عن أداء رسوم الدراسة) وبالتالي تم الحسم نهائيا في توقف الموسم الدراسي.

و عبارة أن الدراسة عن بعد مستمرة إلى نهاية يونيو لا جدوى منها فالأغلبية الساحقة ستتوقف عن متابعة الدروس عن بعد لكون مصير التلاميذ قد حسم.

هذه ملاحظات سريعة من مهتم بمجال التربية والتعليم نتمنى سماع التوضيحات بشأنها في أسرع وقت لأن الغموض يحدث الشقاق وعدم الثقة بين أطراف العملية التربوية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.