Warning: call_user_func_array() expects parameter 1 to be a valid callback, function 'fop_enqueue_conditional_scripts' not found or invalid function name in /home/anachrab/public_html/wp-includes/class-wp-hook.php on line 324

قَصِيدَتَا وَرَائِعَتَا نهاد هاشم النقري ومحسن عبد المعطي محمد عبد ربه عندما يعزف الحب لحنه

0

جريدة النشرة

{1} ما بين الحب والكراهية..

اَلشَّاعِرَةُ السورية الْمُبْدِعَةْ/ نهاد هاشم النقري

ما بين الحب والكراهية..

تلك الشعرة الرقيقة ..

بين شعور وشعور..

بين غياب وحضور..

كمن يزرع الزهر في أرض الملح..

يتفتح عطرا..

وجذره يألم..

وبين الجذر والقمة..

خيط رفيع من الدخان

قد ينقطع بنسمة هواء مجروح..

فتقصم ظهر الساق..

وتهدم معبد الشذى..

إنها الكراهية..

منتهى الشك في قدرتك

على الوصول إلى القلوب..

على النقيض..

عندما يعزف الحب لحنه

تتراقص نبضات الخوافق..

فتشيح الكراهية بوجهها

معلنة الهروب..

فالحب إذن..

منتهى اليقين

وأعلى درجاته

أن ترى روحك في روح أخرى

تمنحه كلك..

هو الأعلى صوتا من أحداث الإنسان

جميل النقاء..

لا تمنعه لغة ولا فوارق ومسافات

فلمَ؟!..

لا أحيا وظل الورد يحييني؟!..

ف اكون نجمة ليل ترافق القمر..

أو تقترن روحي بشهاب مسافر..

إنه الحب..

غريب الأطوار..

لكننا بالنهاية نستسلم له..

لنقول للكراهية..

ليتك ترحلين..

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اَلشَّاعِرَةُ السورية الْمُبْدِعَةْ/ نهاد هاشم النقري

درستكلية الحقوق‏ فيجامعة دمشق‏

تقيم فيحمص‏

********************************************

{2} وُرُودُ الْحُبِّ فِي قَلْبِي

شعر / محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

مُهْدَاةٌ إِلَى اَلشَّاعِرَةُ السورية الْمُبْدِعَةْ/ نهاد هاشم النقري تَقْدِيراًوَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِوَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى.

تُطَالِعُ حُبَّنَا الْأَقْمَارُ فِي شَرْقٍ وَفِي غَرْبِ

وَشَعْرَةُ حُبِّنَا تَسْقِي = وُرُودَ الْحُبِّ فِي قَلْبِي

تَقُولُ : ” أَيَا نِهَادَ الْحُبِّ يَا أُسْطُورَةَ الْعُرْبِ

ذَرِينَا نَقْتَبِسْ نُوراً = مِنَ الْأَشْعَارِ يَا حُبِّي

ذَرِينَا فِي رِحَابِ الْحُبِّ فَوْقَ سَفِينَةِ الْقُرْبِ

وَقُودِيهَا بِإِتْقَانٍ = يُوَفِّقْ خَطْوَكُمْ رَبِّي

لِأَنَّكِ يَا حَيَاةَ الْقَلْبِ نُورِي فِي دُجَى دَرْبِي

Leave A Reply

Your email address will not be published.