السعودية ترفع تعليق سفر المواطنين للخارج وتفتح المنافذ البرية والبحرية والجوية بشكل كامل

رفعت السعودية ، اليوم الاثنين 17 ماي الجاري ، تعليق سفر المواطنين للخارج وفتحت المنافذ البرية والبحرية والجوية بشكل كامل، بعد تعليق المغادرة لأكثر من 14 شهراً بسبب الجائحة.

وبناءً على قرار الجهات الرسمية، فإنه يقتصر السماح بسفر المواطنين إلى الخارج على المحصنين الذين تلقوا جرعتي اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، ومن مر 14 يوماً على تلقيهم الجرعة الأولى، والمتعافين من «كورونا» ممن أمضوا أقل من (6) أشهر من إصابتهم بالفيروس بحسب ما يظهر في تطبيق «توكلنا» والمعتمد رسمياً لدخول المطارات وصعود الطائرات، وكذلك لمن تقل أعمارهم عن 18 عاماً، شريطة أن يقدموا قبل السفر وثيقة تأمين معتمدة من البنك المركزي السعودي، تغطي مخاطر «كوفيد – 19» خارج المملكة، وفقاً لما تعلنه الجهات المعنية من تعليمات.

وأشارت وزارة الداخلية إلى أنه يشترط للسفر إلى البحرين أن يكون المسافرون ممن تتجاوز أعمارهم (18) عاماً، وحالتهم الصحية في تطبيق (توكلنا) محصّناً، أكمل جرعات اللقاح أو محصن متعافٍ، ولا يشمل ذلك المحصنين بجرعة واحدة

وسيخضع جميع القادمين إلى المملكة لإجراءات الحجر الصحي المؤسسي باستثناء فئات محددة، وهم: المواطنون والمواطنات وزوجة المواطن وزوج المواطنة وأبناؤها وبناتها والعمالة المنزلية المرافقة لأي منهم أو لمقيم محصن، والمحصنون، والوفود الرسمية، ومن يحملون تأشيرة دبلوماسية، والدبلوماسيون وعائلاتهم المقيمة معهم، وطواقم الملاحة الجوية والسفن البحرية، وسائقو الشاحنات ومساعدوهم من جميع المنافذ، ومن له علاقة بسلاسل الإمداد الصحية، والحالات المستثناة حسب ما تراه الجهات المعنية، حيث يطبق الحجر المنزلي بحقهم، ما عدا المحصنين، مع ضرورة حصول جميع القادمين غير المحصنين على وثيقة تأمين صحي سارية المفعول لتغطية مخاطر «كوفيد – 19».

كانت وزارة الداخلية، أعلنت اليوم (الأحد)، استمرار منع سفر المواطنين إلى 13 دولة، سواء مباشرة أو عن طريق دولة أخرى، دون الحصول على إذن مسبق من الجهات المعنية، وهي «ليبيا، سوريا، لبنان، اليمن، إيران، تركيا، أرمينيا، الصومال، الكونغو الديمقراطية، أفغانستان، فنزويلا، روسيا البيضاء، الهند»، وأي دول أخرى لم يتم بعد السيطرة على الجائحة فيها أو ثبت انتشار السلالة المتحورة من الفيروس فيها.

وأوضحت أن ذلك يأتي حرصاً من المملكة على سلامة وأمن المواطنين الراغبين في السفر إلى الخارج، في ظل الظروف الأمنية وحالة عدم الاستقرار السائدة في عدد من الدول، واستمرار تفشي الجائحة وانتشار سلالة جديدة متحورة من الفيروس.

وأهابت وزارة الداخلية بالمواطنين الراغبين في السفر للدول المسموح السفر إليها توخي الحذر والابتعاد عن المناطق التي يسودها عدم الاستقرار أو تشهد انتشاراً للفيروس، واتباع الإجراءات الاحترازية كافة، أياً كانت وجهتهم.

وأفادت في بيان سابق، بأن جميع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الخاصة بالسفر ستخضع للتقييم المستمر من قبل هيئة الصحة العامة (وقاية)، وذلك بحسب تطورات الوضع الوبائي.

About Abdellatif saifia 4689 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن