20 سنة حبسا نافذا في حق متسول بتهمة محاولة قتل أطفاله عمدا بالماء القاطع

قضت غرفة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف بالجديدة يوم الثلاثاء الماضي بالسجن 20 سنة حبسا نافذا في حق متسول، بعدما تمت مؤاخذته بجناية محاولة القتل العمد.

وأقدم المتهم البالغ من العمر حوالي 65 سنة، شهر مارس على إرغام صغاره الثلاثة على شرب الماء الحارق “الما القاطع” داخل منزل العائلة بمركز أولاد افرج التابع ترابيا لإقليم الجديدة، مما تسبب لهم في مضاعفات خطيرة استدعت نقلهم على وجه السرعة إلى المستشفى لتلقي العلاجات الكفيلة بإنقاذهم من موت محقق.

وقام الأب الذي يتحدر من منطقة “حمر” التابعة لإقليم آسفي، والذي يمتهن حرفة التسول في الاسواق الأسبوعية، على هذا الفعل الشنيع تجاه أطفاله الذين تتراوح اعمارهم بين 3 و7 سنوات، كرد فعل انتقامي تجاه زوجته نتيجة خلافات مرتبطة بالمضاجعة.

ووجد متطوعون، قاموا آنذاك بنقل الأطفال الذين كانوا في حالة صحية حرجة نتيجة تأثير “الما القاطع” على حالتهم الصحية، صعوبة كبيرة في اسعافهم بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بالجديدة، إثر غياب الطاقم الطبي، ليتم نقلهم صوب مصحة خاصة رفضت هي الأخرى استقبالهم، وهو ما يعارض مقتضيات القانون الجنائي الذي ينص على تقديم المساعدة لشخص في خطر، ليتقرر نقلهم صوب مستشفى عمومي بمدينة الدار البيضاء، إلا أنهم فوجئوا بعدم توفر سيارة إسعاف تابعة لمستشفى الجديدة تساعدهم على نقلهم صوب العاصمة الاقتصادية، مما دفع مجموعة من الحاضرين إلى تنظيم عملية اكتتاب لتوفير مصاريف النقل عبر سيارة إسعاف خاصة.

وفيما تمكن طاقم طبي متخصص بمدينة الدار البيضاء من إنقاذ حياة هؤلاء الأطفال الضحايا من موت محقق، فإن المحكمة قضت في حق والدهم (اب ل 14 ابنا) بعقوبة سالبة للحرية تطول مدتها نظير ما اقترفت يداه.

About Abdellatif saifia 4710 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن