نداء إلى المواطنات والمواطنين للتجند ضد كورونا

جريدة النشرة : بهية حر

 

أيتها المواطنات ، أيها المواطنون ، أيها المغاربة الأحرار ، تحية احترام وتقدير لكل مكونات الشعب المغربي والدولة العلوية الشريفة التي نعتز بانتمائنا إليها وعلى رأسها جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ، الذي فتح لنا عهدا جديدا غنيا بالحقوق والمكتسبات ، ووضع خارطة طريق واضحة وكاملة وشاملة لتسير عليها البلاد نحو التقدم والازدهار والرقي في جميع المجالات والميادين ، والتي أعطت ثمارها الواعدة وبدأت تسطر طريقها نحو الغد المشرق .
كم أنت عظيم أيها الشعب المغربي ، كم أنت رائع في ملحمتك النضالية هذه وراء قائد البلاد أعزه الله وأدام له النصر والتأييد .

أيها الشعب المغربي الأبي ، لقد كنت في مستوى المسؤولية الوطنية في تلبيتك لنداء قائدك المفدى واتباع تعليماته السامية الرامية إلى مواجهة الوباء الذي حير العالم ولازالت العديد من الدول ترزخ تحت وطأته القاسية ، فكنا نحن المغاربة في مستوى المسؤولية وواجهناه بكل قوة وتمكنا من تحقيق نتائج مبهرة في التصدي للجائحة أفرادا وجماعات ومؤسسات حكومية وغير حكومية ومجتمعا مدنيا .
أيتها المواطنات ، أيها المواطنون ، لقد كنا جميعا في مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقنا ، فلنحافظ على إنجازنا التاريخي في مكافحة الوباء ، ولا نجعل كل ما بنيناه من إنجازات نوهت بها دول العالم وأخذتها قدوة وعبرة ، تذهب في مهب الريح ، ولنعمل جميعا كيد واحدة لها من القوة ما لا يثنيها عن مبتغاها ، وشعب واحد تجمعه المودة والمحبة والمصلحة العامة للبلاد وتزيد من قوته العزيمة الصادقة والوفاء بالعهد في خدمة هذا الوطن العزيز .
فكونوا جميعا في مستوى المسؤولية واصبروا وثابروا في محاربة الوباء الذي عادت حالاته إلى الارتفاع مرة أخرى في الأيام الأخيرة في متحورة جديدة أشد خطورة وخاصة على الأطفال والشيوخ ، وذلك بعد التراخي والاستهتار بالامر الذي أبان عنه بعض المواطنين هداهم الله خير السبيل ، مما يضطركم إلى توخي الحذر مرة أخرى وعدم التراخي واللامبالاة بما قد يصدر عن ذلك من تبعات وخيمة قد تلحق الضرر بصحتنا وصحة المواطنين ونسقط فيما لا تحمد عقباه .

لهذا فلا بد من اتباعكم للتعليمات الاحترازية الصحية الضرورية كوضع الكمامة والتباعد الجسدي والتعقيم وغسل الأيدي ، وتجنببوا التجمعات الكثيفة في الأماكن العمومية ، واتبعوا تعليمات السلطات المسؤولة في ذلك من سلطات محلية وأمنية وصحية وغير ذلك…لإنهم يسعون إلى صلاحكم وصلاح البلاد ..
وأدام الله علينا نعمة الأمن والأمان في هذا البلد الطيب والكريم ، تحت قياده الملك الهمام صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

ورفع الله عنا البلاء وجعلنا من المهتدين…آميييييين .

About Abdellatif saifia 4728 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن