قصيدة : أَنْتِ أَحْلَى كَاتِبَةْ

جريدة النشرة : الشاعر الدكتور والروائي المصري / محسن  عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم شاعر المائتي معلقة

أَنْتِ أَحْلَى كَاتِبَةْ = فِي فُؤَادِي نَائِبَةْ

تَسْكُنِينَ الْقَلْبَ حُبِّي = بِالْعُيُونِ الرَّاغِبَةْ

وَتَسُوقِينَ دَلَالاً = بِالْخُدُودِ الرَّاهِبَةْ

لَسْتُ أَدْرِي كَمْ تَجَلَّتْ = فِي سَمَائِي جَاذِبَةْ

كَمْ يَفُوحُ الْوَرْدُ مِنْهَا = بِالرُّمُوشِ اللَّاعِبَةْ

كَمْ يَمُوجُ الْفُلُّ فِيهَا = شَفَتَاهَا ثَاقِبَةْ

أَنْتِ مَنْ أَنْتِ عَرُوسٌ = بِرُؤَاهَا شَارِبَةْ ؟!!!

ذَابَ فِي حُبِّكِ قَلْبِي = بِقُوَاكِ الضَّارِبَةْ

تَاهَ فِي حُبِّكِ عَقْلِي = يَا فَتَاتِي الشَّائِبَةْ

عِنْدَمَا أَعْلَنْتِ حُبِّي = لَمْ تَكُونِي رَاسِبَةْ

بَلْ مَنَحْتِ الْحُبَّ شَكْلاً = لَمْ تَكُونِي نَاعِبَةْ

حُبُّكِ الْأَخْضَرُ أَفْتَى = لِلْقُدُورِ الذَّاهِبَةْ

إِنَّ صَرْحَ الْحُبِّ يَبْقَى = رَغْمَ عَيْنٍ سَائِبَةْ

بِعَذُولٍ أَوْ حَسُودٍ = لَمْ تَكُنْ بِالتَّائِبَةْ

About Abdellatif saifia 4689 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن