توقع إطلاق سراح أشهر وأقدم سجين فلسطيني في العالم بعد اتهامه باغتيال الرئيس الأمريكي السابق روبرت كينيدي

يتوقع ان تطلق محكمة أميركية سرحان بشارة سرحان، أشهر وأقدم سجين فلسطيني في العالم، الذي أقدم في العام 1968 على اغتيال المرشح الديمقراطي روبرت كينيدي، شقيق الرئيس الراحل جون كينيدي الذي اغتيل قبله بخمس سنوات، وكانت استطلاعات الرأي تمنحه فوزا أكيدا في انتخابات ذلك العام. يأتي ذلك بعدما رفض الادعاء العام الأميركي، للمرة الأولى منذ 53 سنة، معارضة الإفراج عنه.

سرحان المولود في القدس المحتلة قبل 77 سنة، والمهاجر منها في سن الثانية عشرة مع والديه وإخوته الأربعة إلى الولايات المتحدة، أطلق في ذلك العام أربع رصاصات على كينيدي الذي كان في الثانية والأربعين من عمره، بعد دقائق من إلقائه كلمة في مهرجان انتخابي حاشد في قاعة فندق «أمباسادور» بمدينة لوس أنجلوس. واعتقلت السلطات سرحان وجرت محاكمته وإدانته وصدر بحقه قرار بإعدامه، جرى تخفيفه لاحقا إلى السجن مدى الحياة. ورفضت السلطات 15 استئنافا لإطلاق سراحه من سجنه القابع فيه منذ 53 سنة في مدينة سنتياغو، إلى أن وافق الادعاء العام أخيرا على استئناف تقدم به محام يدافع عن السجناء المسنين، جادل فيه أن سرحان البالغ 77 سنة، كان دائما حسن السلوك في السجن، بدلا من الزعم في الاستئنافات السابقة بأنه بريء. كما أنه سجين منذ أكثر من 50 عاما، ولم يعد يمثل تهديدا لأحد، الأمر الذي سيتم تقريره في الجلسة التي يفترض ان تعقد مساء اليوم الجمعة، على أن يتم ترحيله لاحقا، بسبب عدم حصوله على الجنسية الأميركية.

وكان سرحان، العازب أطلق الرصاص من مسدس عيار 22 على روبرت كينيدي، وأصابه بثلاث رصاصات، عاجله بها من الخلف من مسافة سنتيمترات قليلة. وتمسك سرحان بنفي الجريمة التي وقعت في الذكرى السنوية الأولى لهزيمة مصر وسوريا والأردن في حرب الأيام الستة عام 1967.

ومنذ اعتقاله وسجنه، كان سرحان يحضر كل 5 أعوام جلسات لبت العفو عنه وإطلاق سراحه المشروط، وآخرها كانت حين رفضت الهيئة المكلفة في 2016 طلبه، متمسكا بروايته التي قال فيها إنه لا يتذكر شيئا من الاغتيال، أو ما حدث بعده، رغم أنه اعترف في 1989 في مقابلة أجراها معه الإعلامي البريطاني ديفيد فروست، الراحل في 2013 بنوبة قلبية، أنه قتل السيناتور «بسبب دعمه اللامحدود لإسرائيل، وسعيه لإرسال 50 طائرة مقاتلة إليها لقتل الفلسطينيين» وفق تعبيره.

لكنّ عددا كبيرا من الحاضرين للمهرجان الانتخابي، قالوا إنهم رأوه يطلق الرصاص على السيناتور الذي ترك أرملة، هي إيثل شاكل البالغة الآن 93 عاما، التي انجبت لكينيدي 11 ابنا في 18 سنة، توفي اثنان منهم.

وعثر المحققون في يوميات سرحان قبل أسبوعين من الاغتيال قوله إن «السيناتور يجب أن يموت. يجب قتله». وقام في 5 يونيو (حزيران) 1968 بسرقة مسدس يملكه شقيقه منير، ونفذ به عملية الاغتيال التي أدت إلى اعتقال شقيقيه منير وعادل، لكن أفرج عنهما بعد ثبوت براءتهما.

وثمة كتب وأفلام وثائقية تحدثت عن أن سرحان ربما كان ضحية مخطط معقد وغامض، وأنه ليس القاتل الحقيقي. بل تم إقحامه في ما حدث بطريقة لا تزال لغزا، ويستندون إلى شهود عيان تحدثوا عن سماع أكثر من إطلاق 8 رصاصات وآخرون قالوا إنها كانت 13 رصاصة ومن أكثر من مسدس.

About Abdellatif saifia 4689 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن