الأمين العام للأمم المتحدة يحذر الصين والولايات المتحدة من حرب باردة جديدة محتملة

في تحذير من حرب باردة جديدة محتملة، ناشد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الصين والولايات المتحدة لإصلاح علاقتهما «المختلة تماماً» قبل أن تمتد المشاكل بين الدولتين الكبيرتين وذات النفوذ العميق إلى بقية الكوكب.

وأدلى غوتيريش بهذه التصريحات خلال مقابلة مع وكالة أنباء «أسوشيتد برس»، حيث قال إن القوتين الاقتصاديتين الرئيسيتين في العالم يجب أن تتعاونا بشأن أزمة المناخ وأن تتفاوضا بقوة أكبر بشأن التجارة والتكنولوجيا حتى في ظل استمرار الانقسامات السياسية بينهما حول حقوق الإنسان والاقتصاد والأمن عبر الإنترنت والسيادة في بحر الصين الجنوبي.

وأضاف غوتيريش: «لسوء الحظ، ما نراه الآن هو تحدٍ ومواجهة بين الدولتين فقط. نحن بحاجة إلى إعادة تأسيس علاقة عملية بين القوتين. هذا الأمر ضروري جداً لمعالجة مشاكل تغير المناخ ونقص اللقاحات، والعديد من التحديات العالمية الأخرى التي لا يمكن حلها من دون علاقات بناءة داخل المجتمع الدولي، وخاصة بين القوى العظمى».

وحذر الأمين العام للأمم المتحدة من أن استراتيجيات أميركا والصين الجيوسياسية والعسكرية ستتسبب في مخاطر كبيرة وتقسم العالم.

وتابع: «يجب إصلاح العلاقة المتدهورة. نحن بحاجة إلى تجنب حرب باردة بأي ثمن».

كما أشار غوتيريش إلى أن الاتفاق بين الولايات المتحدة وبريطانيا لمنح أستراليا غواصات تعمل بالطاقة النووية حتى تتمكن من العمل دون أن يتم اكتشافها في آسيا «ما هي إلا قطعة صغيرة من لغز أكثر تعقيداً في هذه العلاقة المختلة تماماً بين الصين والولايات المتحدة».

وأثارت هذه الصفقة التي تم التفاوض عليها سراً غضب الصين، وكذلك فرنسا التي وقعت عقداً مع أستراليا بقيمة 66 مليار دولار لتصنيع عشرات الغواصات الفرنسية التقليدية التي تعمل بالديزل والكهرباء.

وتطرق غوتيريش إلى أزمة أفغانستان ومستقبلها، حيث قال إنه من «الخيال» الاعتقاد بأن تدخل الأمم المتحدة في هذه الأزمة «سيضمن تشكيل حكومة شاملة تحترم حقوق الإنسان، أو سيضمن عدم وجود إرهابيين في أفغانستان على الإطلاق».

وأضاف: «لقد كان لدى الولايات المتحدة والعديد من الدول الأخرى آلاف الجنود في أفغانستان وأنفقت تريليونات الدولارات ومع ذلك لم تكن قادرة على حل مشاكل البلاد – ويقول البعض إنها جعلتها أسوأ».

لكنه أكد أنه، رغم أن الأمم المتحدة «لديها قدرة محدودة ونفوذ محدود»، فإنها تلعب دوراً رئيسياً في قيادة الجهود المبذولة لتقديم المساعدات الإنسانية إلى الأفغان، مشيراً إلى أن الأمم المتحدة تلفت انتباه «طالبان» أيضاً إلى أهمية وجود حكومة شاملة تحترم حقوق الإنسان، وخاصة بالنسبة للنساء والفتيات.

وفيما يخص أزمة المناخ، قال الأمين العام للأمم المتحدة إن العلاقة بين الأمم المتحدة والولايات المتحدة فيما يخص هذا الأمر «اختلفت تماماً في عهد الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن».

وأعرب غوتيريش عن أسفه لفشل الدول في العمل معاً للتصدي للاحتباس الحراري وضمان تلقيح الناس في كل دولة.

وأضاف: «في العام الماضي لم نتمكن من إحراز أي تقدم حقيقي فيما يتعلق بالتنسيق الفعال للجهود العالمية للتصدي لكورونا».

وقال غوتيريش إنه «من غير المقبول تماماً» أن يتم تطعيم 80 في المائة من السكان في بلده، البرتغال، في الوقت الذي لم يتم فيه تطعيم سوى 2 في المائة من السكان في العديد من البلدان الأفريقية.

وتابع: «إذا استمر الفيروس في الانتشار كالنار في الهشيم في جنوب الكرة الأرضية، فستظهر المزيد من الطفرات التي تجعل الفيروس أكثر قابلية للانتقال وأكثر خطورة».

وحث غوتيريش مرة أخرى القوى الاقتصادية الكبرى في العالم للقيام بما في وسعها لدعم خطة تطعيم عالمية لمضاعفة إنتاج اللقاحات وضمان التوزيع العادل لها.

About Abdellatif saifia 4918 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن