الديمقراطية بالمغرب .. إلى أين ؟ شوهة مشاجرة منتخبي مقاطعة طنجة المدينة قبل شروع عملية انتخاب الر ئيس

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

 

بقية الحديث … عرف مقر مقاطعة طنجة المدينة منذ قليل مهزلة لا تشرف الواقع السياسي بالمغرب وواقع تسيير الشأن العام المحلي والوطني ، بحيث دخل منتخبون في شجار وعراك وتعنيف لبعض العناصر منهم متهمين إياها بالخيانة وإنزالها بشتى الشتائم والسب الذي يندى له الجبين وخاصة وأنه صادر من زبد المجتمع والمواطنين والذي يعقد عليهم أمل كبير في السير بالشأن المحلي والوطني وعلى صعيد ربوع المملكة السعيدة إلى ما هو أليق بنا وبتطلعات الشعب المغربي نحو مستقبل واعد وجميل وتنمية مستدامة ترفع من مستوى البلاد والعباد .

لكن للاسف الشديد أننا نعيش مع هذا الحدث في أجواء لا نكاد نراها إلا في بعض الأفلام الهندية وغيرها تعرض ما يحدث في مجتمعات متخلفة من فوضى وبلطجة وكل ما يسيء للمواقف والعمليات الديمقراطية التي يتم نسفها من العمق والأساس لتعويضها بفوضى بارتجالية وفوضى عارمة تتجاوز كل القوانين والاعراف وتضربها عرض الحائط ، بل تحاول إقبارها وتكريس كل ما يهدم الأسس المثالية للرجوع بمؤسساتنا والحقوق المكتسبة التي ناضل المغرب من أجل تحقيقها وترسيخها في فضاء دولة الحق والقانون .

وقد تم احتجاز أحد المنتخبين من طرف منافسيه بعد اتهامهم له بالخيانة والذي كاد أن يخنق لولا تدخل رجال الامن الذين حضروا بكثافة وعلى رأسهم والي الأمن طنجة السيد محمد أعلا  أحتيت ورئيس المنطقة أمنية والسيد الباشا وعناصر من السلطة المحلية ، بحيث ساهمت العناصر الأمنية في فض هذا العراك والتصرف اللااخلاقي الذي كاد لولا تدخل رجال الأمن في الوقت المناسب ، سيتسبب في إصابات بليغة وربما في وفيات بين أطراف النزاع ، مما دفع برجال الأمن والسلطة إلى التدخل والقيام بالمتعين في استتباب الأمن والعمل على  الاتصال بالسيد وكيل الملك بمحكمة طنجة ليصدر أوامره في هذا الشان.

فأين سيادة القانون ؟ وأين ادعاءات الديمقراطية التي نؤمن بأن قطار بلادنا يسير على سكتها ؟ وأيننا من طموحات حالمة يعيش الشعب المغربي على آمل تحقيقها والتي يتصدى لها الفاسدون والهمجيون بكل ما لديهم من أساليب الجهل والبلطجة والتزوير والبهتان … لنسف كل تطلعاتنا نحو غد مشرق يبدو أنه لن يسعد قطارنا هذا بالوصول إلى أولى محطاته ؟

وبهذا يمكن اعتبار هذا المشهد مهزلة في تاريخ السياسة المغربية وتسيير الشأن العام المحلي بكل مقاييس الجهل والدناءة والتدني والفوضى والبلطجة الصادرة عن أشخاص يفترض أن يكونوا قدوة صالحة للمجتمع … وللحديث بقية.

About Abdellatif saifia 4994 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

1 Comment

  1. عندما يكون الرجل المناسب في المكان المناسب حين ذاك سيصل القطار حتما إلى المحطة التي يبتغى النزول فيها بكل ثقة وأمن وأمان. شكرا جريدة النشرة والتي على يشرف على رئاستها الدكتور عبد اللطيف سيفيا الذي يبذل قصار جهده ليوصل لنا الأخبار المهمة التي تعالج قضايا المجتمع.

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن