تيط مليل على صفيح ساخن وباشا المدينة يهدئ من روع المواطنين المستنكرين للتسعيرة الهزيلة التي تقررها البلدية فيما يخص نزع الملكية

جريدة النشرة : د. عبد اللطيف سيفيا

 

بقية الحديث … في تحد كبير ولامبالاة بمصلحة المواطنين أقدم مجلس بلدية تيط مليل يوم أمس الخميس على إدراج نقطة نزع الملكية الذي عرفت المدينة احتقانا كبيرا بسببه ، ليتم التصويت عليه بأغلبية 18 عضوا 14 من حزب وعضوان من حزب الأحرار وآخران من حزب التقدم والاشتراكية في حين صوت بالرفض 11 مستشارا خمسة من الأحرار وأربعة من حزب الاستقلال وعضوان من حزب الأصالة والمعاصرة وغياب عنصر نسوي عن حضور الدورة من حزب الأحرار لأسباب صحية .
هذا وقد دافعت العناصر الرافضة للقرار باسماتة طالبين من الحضور التفكير مليا فيما يمكن أن يسببه هذا القرار الذي وصف بالجائر والمجحف في حق الساكنة التي ستعرف ،حسب ما أفاده المصوتون ضد القرار ، الإقصاء والتشرد ، مما لا يسير وفق سياسة صاحب الجلالة نصره الله ، الذي يوصي خيرا برعاياه الأعزاء ويؤكد على تقديم خدمات اجتماعية ترفع من مستواه المادي والمعنوي وحفظ كرامته لبناء مجتمع مغربي قوي ومتماسك يعيش في وسط آمن وسليم بعيد عن كل ما يمكن أن يعكر صفوه ويقف في وجه تطلعاته ونسف كل ما توصلت إليه البلاد من مكتسبات حقيقية تصب في جعل الشعب المغربي يعيش في ازدهار ونعيم وبحبوحة عيش ، الأمر الذي يبدو أن بعض الجهات المسؤولة عن تسيير الشأن المحلي لا ترقى إلى تطلعات ملك البلاد ولا تسير وفق تعليماته السامية ، كما قد تتسبب مثل هذه القرارات المجحفة في حق المواطنين المتضررين الذين لازالوا ينكوون بمخلفات جائحة كورونا والحرب الروسية الأوكرانية وتبعاتها الاقتصادية والاجتماعية ، في احتقان اجتماعي كبير قد يؤدي إلى ما لا تحمد عقباه ، بحيث بدأت بوادر ذلك تظهر على العديد من المواطنين الرافضين للسومة التي قررها مجلس بلدية تيط مليل فيما يخص الأراضي والمساكين التي سيتم انتزاعها في إطار المصلحة العامة ،هذه السومة التي حددت في 200 درهم بالنسبة للأراضي العارية ، و300 درهم بالنسبة للبنايات والمساكين غير المرخص لها والتي تدخل في لائحة ما يتم تصنيفه ضمن البناء العشوائي .
وتعتبر الوقفة الاحتجاجية التي قام بها سكان تيط مليل الذين ستشملهم عملية انتزاع الملك يوم الدورة العادية لشهر أكتوبر 2022 أمام مقر البلدية من بوادر الاحتقان الشعبي المستنكر لقرارات هذا المجلس الذي يمكن أن يفقد ثقته وفعاليته في الدور الحقيقي الموكول إليه واجبا وقانونا ، مما يمكن أن تتطور معه الأمور بسبب إحساس المواطنين بشيء من الحݣرة التي يمارسها عليه بعض أعضاء هذا المجلس وقراراتهم التي لا تصب في مصلحة الساكنة .
وقد عبرت الساكنة وكذلك بعض المستشارين بهذا المجلس عن رغبتهم في معايشة إنجاز مشاريع تعود على المدينة بالخير والنفع ، ولكن مع الحفاظ على حق المواطن وعدم إلحاق الضرر به ، بل يجب مراعاة أوضاع الناس والتفكير في القيام بكل ذلك في إطار مقاربات اجتماعية وتشاركية ترضي جميع الأطراف وتساهم في تكريس العيش والتعايش بين كل الجهات المعنية لتحصل هناك تنمية فعلية تعود على البلاد والعباد بالنفع.
والغريب في الأمر أن أحد نواب الرئيس الذي يفترض به أن يكون في مستوى المسؤولية ، استغل فرصة تواجد الناس أمام مقر البلدية لينعت الصحافة بأنها تختلق الأحداث وتنشر الأكاذيب فيما يخص النازلة ، لكن الحدث ، حدث الوقفة الاستنكارية العارمة للساكنة التي رأت أنها متضررة من هذا القرار المجحف والتي اعتبرته تعسفا صارخا في حقها ،كانت خير دليل على غليان الشارع والاحتقان الشعبي الواقعي والحقيقي الذي يتواجد عليه صفيح تيط مليل الساخن والذي أشارت إليه جريدتنا الغراء والمحايدة والمستقلة .
كما أننا من هذا المنبر نؤكد أننا مسؤولون عن نقل الخبر بكل شفافية ومصداقية حتى يكون الرأي العام والمسؤولون على بينة بما يحدث ، ولا نبالي بالهرطقات الفارغة والكلام الواهي الذي لا يسمن ولا يغني من جوع … مما يدفعنا إلى طرح عدة أسئلة حول مثل هذه الامور ومن بينها ” واش كاين شي معقول أولى ع الهضرة الخاوية ؟”
وتجدر الإشارة إلى أن ممثل السيد عامل إقليم مديونة قد حاول التهدئة من روع المتجمهرين أمام مقر البلدية ، وطمأنهم بالعمل على إيجاد حلول مناسبة تدحض كل ما يضر بمصلحتهم ، الأمر الذي جعل المواطنين ينسحبون من وقفتهم الاحتجاجية وكلهم أمل وثقة في ممثل صاحب الجلالة وعامله على إقليم مديونة السيد علي الشكاف …وللحديث بقية.

About Abdellatif saifia 6401 Articles
الدكتور عبد اللطيف سيفيا

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن




+ 48 = 49