شعب الجبارين

0

جريدة النشرة : د.سعيد سيف السلام / جمعوي حقوقي ، نائب رئيسة مؤسسة المجتمع المدني الوطني والدولي ومنسق عمليات توصيل الاعانات للأماكن المتضررة

 

اقتبس هذا العنوان من المرحوم أبوعمار، واول ما استعمل هذه العبارة عند تأسيس لجنة القدس بالمغرب، حين تفتقت عبقرية المغفور له الحسن الثاني عن جمع شمل العرب، وركب جميع القادة من ملوك ورؤساء في عربة عسكرية خصصت لهذا الحدث….
فلا غرو أن نكون شعب الجبارين، حتى أن معلق تونسي قال العالم يفرح حين يفرح المغرب، ويحزن حين يحزن المغرب…..
مناسبة هذا الكلام ظهر جليا في هذا التضامن العفوي في المناطق التي أصابها الزلزال…..انخراط جماعي لتقديم العون والمساعدة…دون انتظار للسلطات التي صدمها هول الزلزال وقوة الحدث….
كانوا مرتاحين يخططون للصفقات ولم يضعوا هذا الامر في الحسبان!!!!
كم هي الاحزاب السياسية التي طبلت لعقود على معزوفة العالم القروي وفك العزلة عن الجبال والمناطق النائية….ثلاثة ثواني كانت كافية للكشف عن عورتنا، وتبين أن المشاريع الملكية لم تنفذ، وغابت المساءلة وغاب إعطاء الحساب!!!!
لولا تجند الشعب والتعليمات الملكية الحكيمة والقوية….لكانت مأساتنا أكبر؟؟؟
أين تضامن شركات المحروقات التي فضلت الأرباح عوض نقص دراهم على الناقلات التي آثرت الذهاب إلى هناك سواء بالشاحنات أو بسيارات خفيفة….أين تضامن شركات السكر والحليب والشاي…..والأسواق الكبرى التي لم تحلم في تاريخها أنها ستحقق هذا البيع وهذه الأرباح.
أين مساهمة برلمانيي المناطق المتضررة الذين لم يظهروا وحين ظهروا تبعتهم صحافة المرقة…..هذه الكارثة أبانت عدة خروقات فهناك من سرق وناور، وهناك من ذهب لتشويه صورة البلد النقية مقابل الادسنس…وهناك من ذهب لاصطياد البشر….وعليه نطلب من الحكومة و القضاء أن يعتبروا رسميا تلك المناطق منكوبة وتعطى الصلاحية الفورية للنيابة العامة للضرب بيد من حديد على كل من سولت له(ا) نفسه أن يعبث بأرواح الناس، ونحن نعلم أنه لازالت جثت تحت الانقاض …
يجب أن تحدد المسؤوليات وتتدخل الدولة بشكل منظم مع باقي الجهات، وأمام الخصاص في الموارد البشرية، كان على وزارة الداخلية ووزارة الصحة أن تعين طواقم للتذخل من جهات أخرى في إطار التضامن بين الجهات.
أظهرت هذه المحنة أننا لا نعلم شيئا عن الإسعاف والتدخلات واحترام الأولويات، وليست الأهمية بالتجميع بل في جودة التذخل والتنسيق مع المتواجدين في عين المكان وخصوصا السلطات المحلية تعرف كل شادة وفادة في المنطقة.وعلينا أن نعلم أبناءنا داخل المدارس هذه الاسعافات وكيفية التعامل معها ..
أظهرت هذه الكارثة غياب الطرق والمسالك، وأن هناك مغربا آخر منسيا ولم يدخل إلى التاريخ المعاصر، رغم أننا نأخد باسمه مساعدات خارجية ولاتصل اليه…
تبين أن النساء مختلفات، مناضلات،مكافحات لاعلاقة لهن ب 8مارس ولا الفالنتاين….نساء يعشن ويتزوجن ويلدن في ظروف بدائية…لسن نساء الصالونات المخملية ولا الخطب الرنانة في الفنادق المصنفة. …
اليوم ظهر وتجلى مبادرة شعب واعي، وحضور قوي وحكيم وصادق لملك شهم وعجز ظاهر حكومة “اجتماعية”وغياب واضح لمنتخبين ومستشارين وبرلمانيين همهم الوحيد الصور ونهب المال العام..
اليوم هناك محطتين، محطة ماقبل الزلزال…المغرب المنسي…والوعود الكاذبة للاحزاب…..تساهلو أحسن، ولعل آلله أراد يضربنا بالحجر مصداقا لقولة أحد السياسيين(الا مادرنا والو ضربونا بالحجر)ومحطة الصدق مع آلله ومع عاهل البلاد الملك محمد السادس نصره الله وأيده والذي أعطى إشارات قوية، من تكفل مادي ومعنوي أبوي لجميع من أصابهم المصاب الجلل، وأبهر العالم بحكمته وأسكت الحاقدين بفطنته…وأعطى درسا جديدا لمن لازال يريد استعباد أفريقيا مجددا بمساعدات مسمومة ممزوجة بالحقد والسموم والخسة…
حان وقت البناء السليم والحقيقي، والوقوف على تطوير جميع مناطقنا على قدم المساواة تحت القيادة الرشيدة لملكنا الحكيم شافاه الله وأطال في عمره..
ختاما شكرا لجميع طواقم القوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والامن الوطني والقوات المساعدة والوقاية المدنية والسلطات المحلية والمواطنين الذين ساهموا في عملية الانقاد،والمحسنين والكتاب المحليين والاقليميين والجهويين لمؤسسة المجتمع المدني الوطني والدولي وعلى رأسهم (آسية الشركي:رئيسة المؤسسة)

Leave A Reply

Your email address will not be published.