بايدن يقر بأن إسرائيل بدأت تفقد دعم المجتمع الدولي

0

صرحت حكومة الاحتلال الإسرائيلي إن تل أبيب “لن تسمح أبداً بإقامة دولة فلسطينية”، وذلك في أول تعليق رسمي رداً على تصريحات للرئيس الأمريكي جو بايدن، قال فيها إن إسرائيل بدأت تفقد دعم المجتمع الدولي بقصفها العشوائي لقطاع غزة، وإن رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو “لن يتمكن في المستقبل من قول “لا” لدولة فلسطينية”، مطالباً إياه بتغيير حكومته.

وزير الاتصالات الإسرائيلي شلومو كرعي قال في منشور بحسابه على منصة “إكس”: “نحترم ونعتز برئيس الولايات المتحدة جو بايدن، الذي بذل قصارى جهده خلال أصعب فترة مرت بها دولة إسرائيل. هذه هي الصداقة الحقيقية”، ومضى مستدركاً: “لكننا نعيش هنا، وهذا هو بلدنا، والإرث التاريخي لأسلافنا، ولن تكون هناك دولة فلسطينية هنا، ولن نسمح أبداً بإقامة دولة أخرى بين نهر الأردن والبحر، لن نعود أبداً إلى أوسلو”، في إشارة للاتفاق الموقع عام 1993 بين إسرائيل وفلسطين برعاية أمريكية.

وتابع كرعي: “على حد تعبير الرئيس بايدن فإن أمن الشعب اليهودي على المحك هنا، قطعاً نعم، والدولة الفلسطينية ستعرضه للخطر”.

من جانبه، قال الوزير الإسرائيلي بمجلس الوزراء المصغر (كابينت) جدعون ساعر، معلقاً على تصريح بايدن بضرورة تغيير حكومة الطوارئ الإسرائيلية التي تشكلت بعد الحرب (دون أن يذكر اسم الرئيس الأمريكي صراحة): “كانت هذه الحكومة الوحيدة الممكنة”.

وأردف في تصريحات نقلتها صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية: “الآن لا توجد قرارات جيدة- هناك قرارات ضرورية”، مضيفاً أنه “من المهم الإبقاء على حكومة الطوارئ خلال الحرب”، واعتبر ساعر أن حل الحكومة “سيشجع حماس وحزب الله وإيران”.

كما أشار إلى اليوم التالي للحرب بقوله: “لن نوافق على دولة رعب فلسطينية، لا في الضفة الغربية ولا في غزة، لن نوافق على التنازل عن المسؤولية الأمنية هناك، ولن نوافق على المساس بالاستيطان بالضفة الغربية”.

من جانبها، قالت تسيغا ميلاكو، النائبة بالكنيست (البرلمان) عن حزب “الليكود” بقيادة نتنياهو إن “مسألة تشكيل الحكومة هي مسألة سياسية وداخلية”، وفق “يديعوت أحرونوت”.

في المقابل، ألقت ميراف ميخائيلي، رئيسة حزب العمل اليساري المناهض لحكم نتنياهو بالضوء على التناقض الأمريكي في التعامل مع الحرب بغزة، وقالت في منشور بحسابها على “إكس”: “ينبغي أن يكون مفهوماً أن الولايات المتحدة في عهد بايدن هي التي تزودنا بالقنابل التي نستخدمها لقصف غزة، وحق النقض (الفيتو) في الأمم المتحدة هو الذي يسمح لنا بمواصلة القتال هناك”. وأضافت: “بايدن نفسه يقول اليوم بوضوح ودون لبس إن إسرائيل يجب أن تعترف بدولة فلسطينية”.

Leave A Reply

Your email address will not be published.