قصيدة : أنا الرائي الأخير لدُنيا العبث 

0

جريدة النشرة : عبد اللطيف رعري / مونتبوليي بفرنسا

 

 

حلَّ غراب يقل مسودَّة الفراغ

فوق نعش مكشوف للخذلان ..
 كنت أنحت عيون المدى بأصبع الشهادة …
مركونٌ بحسرتي..
أمام بحْلقَةِ آلاف العيون ..
 لست فارسا متمرساً ….
 لكن
 وانا على ظهر حصانٍ من ورقٍ
 كنت أخشى السّقُوطَ في اليَّم
 ليس نكُوصاً من جريانِ الماء حولَ كفي …
بل عُدَّتي للهرب أشبهْ بغريقٍ …
 كنتُ أخشَى الرِّيح أنْ تحملني لمغارةٍ يسكنها سجَّان،
وأنا أحمل قلَقَ أمَّة فأجدعُ أنفهُ …وأجعله خَصِياً …
 أحمل حمقَ أمَّة ..
فأخلعُ عنه صوابَ الانسان
 وأقعدُه على الأربع ناتئ الظَّهر…
 تقلدت مراسم الخديعة بالنكران
 كان الوهم يسبقني….
 وحجتي داهية حين أخالني شجرة حلم..
 واهيةْ حين أفزعُ من ظلي….
 السِّر في يدي ماء…
 السّرُ في يدي رمادٌ…
 السِّرُ في يدي سرابٌ…
هكذا..
 صنعت تمثالاً لا يعرف الكلام
 بذكرياتٍ منسيّة
 حفرتُ على وجهه ردحاً من الألم …
 فصرنا نتعارف رغم فضاعة التجريد
 هو يعشق فيَّ صراخي وتمردي
 وانا أعشق فيه صمته الطويل …
. رجاءاً… .
من يُصيًُّرني باكورة عشقٍ تلدُ ألف عامٍ.
. خَطْفة برقٍ أضيء الأمد ….
 أنا الرائي الأخير لدُنيا العبثِ ….
حفدة الشَّيطان في الربعِ الأخيرِ من النهارِ،
ستلقي ناعورة الزمن في بئر الخرافة …
وسيطير هدهدٌ جديد
 من شرق البلاد لغربها ليخبر سليمان
أنّ لا شيء في الوجود يتحمَّل الصَّمت….
 تذكير ….!
 أنا الرائي الأخير لدُنيا العبث
خذوني في حضرة الأقنعة
 إلى متحف النّكبات
 واتركوا الجبل لنشر امواتكم
 أنا في نوبة رقصٍ روحانية …
 اتركوني كما الجبل
بقربي بن منصور الحلاَّجْ بحلَّة الرَّب …
 بن رشد أبو الوليد…..
 وهو يضمد جراح التنكيل برماد كتبه..
 صلادي عباس…..
 يطعمُ طيور جنَّته…
عبد الله راجع…..
 ضيفاً مقصيّاً من حفلة الشعراء…
ومحمود درويش…..
 يمسح آثار الدم على نظارته
 مهزلة الآخرة …!!
 تحت جلبابك سيد ألبرت إينشتاين
فلا تعرضه للرّيحْ….
 صلصالة أصلي تتهيأ لانفجار عظيم
 فقد ابعث من دمي شبحاً….!
طائراً ..حجراً…لغزاً آخر من السّماء…
 ثقب الأزون منفذ للذكرى ..
على مدى الأبد…
لا تصلح الدمعة لميلاد الأغنيات
 حزيران سليل النّكبات
 وأمُّ الهوى تخيطُ شبْشُباً من تبن …
 يا ترى لمن ..؟
 الأقزام لا تنطُّ من شبكة الدعر…
لا مزاد بعد اليوم في أسواق الخديعة
 لا تصلح الأكتاف العريضة
لبثر ساق شجرة تحترق…
 أنا الرائي الأخير لزوبعة الجنون
 أجر مزهريتي في سطح اللامعنى…
صنعت من حبال الحزن سفينة للنّجاة
 لكنّي لم أصنع جزرا لمدي ….
ولا حداً لقبري…
 فقادني ريح الجنوب إلى حضنِ العاصفة
وقادني جنوني إلى بوابة العبث…
بطاقة هويتي : في مارستان الهذيان
 ورقم ترتيبها من صفر إلى ما لا نهاية.
Leave A Reply

Your email address will not be published.