جنوب أفريقيا ترفع دعوى على إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية على خلفية الإبادة الجماعية التي يرتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني

0

جريدة النشرة : منظمة أفاز الدولية

 

​​​​خبر عاجل! رفعت جنوب أفريقيا دعوى على إسرائيل أمام محكمة العدل الدولية على خلفية الإبادة الجماعية التي يرتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني، وقد يُصدر القضاة أمراً بوقف فوري لإطلاق النار خلال أيام، لكنّ إسرائيل تحاول منع ذلك بشتّى الوسائل. لذا ندعوكم لزيادة الضغط الشعبي لوقف الحرب وحثّ قادة العالم على المشاركة في هذه الدعوى القانونية وإنهاء هذا الكابوس المرعب دون تأخير.
طالبوا بوقف الحرب في غزة
الأصدقاء الأعزاء،
طلبت جنوب إفريقيا من محكمة العدل الدولية إصدار قرار يقضي بوقف فوري لإطلاق النار في غزة على خلفية الإبادة الجماعية المحتملة التي ترتكبها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني، لكن حكومة نتنياهو تنوي العمل بكل ما أمكنها لتأجيل إصدار هذا القرار.

دعمت الدول العربية الدعوى بالبيانات السياسية فقط، لكنها لم تدعمها بعد كما يجب وتقوم بدور المتفرج حتى الآن. ولهذا أمامنا مهمةٌ عاجلة وهي مطالبة حكوماتنا لتتحرك بشكل أكبر وأوسع لمساندة جنوب أفريقيا، من خلال الانضمام للدعوى وتقديم الدعم القانوني والمؤسسي لها.

ندعوكم، كمواطنين في هذا العالم أينما كنتم وعلى اختلاف آرائكم السياسية، للمشاركة في حملة الضغط الشعبي العالمية الواسعة لوقف القصف على غزة خلال الساعات الـ ٢٤ المقبلة. أمامنا فرصة  لوقف “الإبادة الجماعية في قطاع غزة والتي تحدث بإذن من العالم” كما تصفها  فرانشيسكا ألبانيز، مقررة الأمم المتحدة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية، وقد تكون الفرصة الأخيرة.

أمامنا في العالم العربي لحظة تاريخية لمحاكمة إسرائيل على جرائمها التي تنكرها وتسعى للتهرب منها، خاصة بعد أن اتضح للرأي العام العالمي أنّ المذبحة الوحشية المتواصلة في غزة هي جريمة حرب كبرى ترقى إلى درجة الإبادة الجماعية. لقد قتلت إسرائيل أكثر من ٢٣ ألف فلسطيني، بينهم ١٠ آلاف طفلٍ على الأقل.

من أجل ذلك، قامت جنوب أفريقيا برفع دعوى قضائية تاريخية أمام محكمة العدل الدولية لوقف الحرب، ويحتوي ملفّ القضية البالغ ٨٤ صفحة تفطر القلوب، اتهاماتٍ لإسرائيل بارتكاب إبادة جماعية ومطالباتٍ صارخة للتدخل الفوري. كلّ كلمة في الملف تحكي كيف تقوم آلة التوحش الإسرائيلي بقتل الفلسطينيين كل يوم في قطاع غزة.

يجب أن تلقى هذه المطالبات آذاناً صاغية.

إذا وحدت بلداننا موقفها ودعمت مطلب جنوب أفريقيا لوقف الحرب، يمكننا أن نفشل محاولات إسرائيل الرامية إلى تجاهل الدعوى وتسريع صدور قرارٍ من المحكمة لفرض الوقف الفوري للمعاناة ولهذا فإنّ كلّ ثانية تحتسب في هذه المعركة.

لنكن الصوت المطالب بالعدالة والذي تحتاجه غزة اليوم عالياً أكثر من أي وقت مضى. 

لقد ناضلت آفاز من أجل حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم، من السودان إلى ميانمار وأوكرانيا، وعندما توحدنا، طغت أصواتنا على صوت الحرب وتفوقت على القوة العسكرية، لذا ندعوكم للتوحد مرةً أخرى من أجل غزة، لتسود الإنسانية والرحمة والعدالة.

بأملٍ لا ينتهي وعزيمةٍ لا تلين،
فادي، روث، باتري، جون، ويل، عبد الرحمن، بييتا، محمد وكامل فريق آفاز

ملاحظة: باعتبارها منظمة حملات عالمية وحركة مدنية، تعتمد آفاز على تقارير الخبراء حول ما إذا كان أي حدث معين يرقى إلى مستوى الإبادة الجماعية. وحتى الآن، لم يتم اتخاذ هذا القرار فيما يتعلق بالجرائم الإسرائيلية  في غزة. ومع ذلك، فقد أفادت منظمات حقوق الإنسان مثل منظمة العفو الدولية عن “الحجم المذهل للموت والدمار” في غزة، فضلاً عن “الارتفاع غير المسبوق في الخطاب غير الإنساني والعنصري ضد الفلسطينيين من قبل بعض المسؤولين الحكوميين والعسكريين الإسرائيليين”. كما حذّر خبراء الأمم المتحدة في نوفمبر 2023 من “خطر جسيم بحدوث إبادة جماعية” للشعب الفلسطيني. وقد دعمت عشرات الدول العرض التفصيلي الذي قدمته جنوب أفريقيا.

Leave A Reply

Your email address will not be published.