المنتخب المغربي بين المطرقة والسندان

0

جريدة النشرة : عثمان الوقيفي / الدار البيضاء

 

قبل كل شيء حقيقة منتخبنا الوطني العزيز لكرة القدم يستحق التنويه على العرض الكروي الذي قدمه في كوت ديڤوار بعد تعادله الصعب امام نظيره الكونغولي .

عناصر المنتخب الوطني واجهت ثلاثة خصوم،الأول هو منتخب الكونغو الديمقراطية و الثاني الحرارة المفرطة التي لم يتعود عليها أغلب اللاعبين المغاربة ، أما الثالث فشهرة المنتخب الوطني العالمية في مباريات كأس العالم والرتبة التي حصل عليها في قطر 2022, هذه الرتبة الرابعة عالميا ستجعل كل المنتخبات بذل كل ما لديها من جهد للظهور بصورة مشرفة امام منتخب يحتل الرتبة الرابعة عالميا .

أضف الى ذلك أن أغلب اللاعبين للمنتخب الوطني محترفون في دول تمتاز بطقس بارد، فهنيئا لنا بهذه النقطة الثمينة التي احرزنا عليها و نرفع القبعة لكل عناصر منتخبنا العزيز، شاكرين لهم كل المجهودات التي بذلوها لتحقيق نتيجة إيجابية في هذا العرس الكروي الإفريقي الكبير .

كما نهنئ الشعب المغربي على المرتبة العالمية التي وصل إليها في مجال كرة القدم،والرياضات الأخرى التي يحصد فيها البطلات والأبطال المغاربة ألقابا تلو الألقاب في المحافل الرياضية الدولية ،   مستبشرين خيراً أن للمنتخب المغربي ليحتل المرتبة الأولى في هذه المنافسة الإفريقية رغم هذه الظروف المناخية الصعبة ان شاء الله.

Leave A Reply

Your email address will not be published.