تنسيقية الإعلاميين الجزائريين الذين فُرِض عليهم كره المغرب

0

جريدة النشرة : نور الدين زاوش

 

لم تعد كوابيس الجزائريين تدور حول مشاهد المجاعة الدرامية التي ينخرط فيها المواطنون كل يوم، أو حوادث الحرائق والكوارث التي تأتي على الشجر والحجر وحتى الإنسان، ولم تعد تتمحور حول مؤشرات الانهيار الاقتصادي والسياسي والتنموي والحقوقي التي تهدد البلد بالزوال وليس فقط بالسقوط؛ ما دامت هذه الكوابيس ملآى عن آخرها بما يُنعم به الله تعالى على المملكة المغربية الشريفة ومواطنيها الشرفاء، حتى لم يعد بهذه الكوابيس مكان شاغر لأي شيء آخر.

إن هذا الحقد الأعمى الذي رضعه نظام الكابرانات من أثداء النظام الفرنسي الغاشم، والذي ورَّثه لكثير من شعبه عبر التعليم المزيف والإعلام المغشوش ومنابر المساجد التي جُعلت لذكر الله تعالى وحده؛ يجد أقصى مستوياته عند كل حدث كروي قاري أو دولي؛ لأن هذه العصابة، التي احتضنت كرسي الحكم بكل قوة وجبروت، وأقسمت جهد أيمانها على أن لا تُفلته من قبضتها، ولو بقتل نصف الشعب الجزائري البريء وتشريد نصفه الآخر، قد أقنعت شعبها بأن إنجازات الدول إنما تقاس بإنجازات كرة القدم؛ حينما يئست من تحقيق أي إنجاز مهما كان صغيرا أو بسيطا أو تافها؛ وللأسف الشديد وربما للحظ الوافر، فحتى هذه الأخيرة لم تَجُر فيها إلا ذيول الهزيمة المذلة مما جعلها أضحوكة أمام العالم.

من الواضح أن حقد العسكر يزداد مع توالي الضربات التي يتلقاها في مختلف المجالات وعلى مستوى جميع الأصعدة، والتي كان آخرها انتخاب المغرب على رئاسة مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة؛ رغم الحملة المسعورة التي قادها بمعية جنوب إفريقيا، ورغم أن هذه الأخيرة قد جرَّت إسرائيل، لأول مرة في تاريخها، إلى محكمة العدل الدولية، مما يدل على طول باع المغرب في الدبلوماسية الدولية، وحنكته في مجال السياسة الخارجية بزعامة جلالة الملك حفظه الله.

إننا اليوم مع موعد جديد من مسلسل فضح هؤلاء الجبناء الذين حشرنا الله معهم في الجوار؛ فعلى إثر اعتقال الجزائرية المدعوة “صوفيا بلمان” من لدن فرقة خاصة تابعة للجيش العاجي وطردها من ساحل العاج، وتصدرها لصفحات بعض الجرائد العالمية بخصوص تصريحاتها المقززة التي صُنِّفت على أنها عنصرية، خرج الإعلام الجزائري البئيس من جحره ليصرح بأنها لا تمثل الجزائر، وبعد طرد مدرب تانزانيا من طرف الاتحاد التزاني لكرة القدم إثر تصريحاته العرجاء وغير المبررة حول المغرب، وعقوبته من طرف الكاف بالإيقاف والتغريم، عاد الإعلام الجزائري ليذكرنا من جديد بأن هذا المدرب لا يمثل الجزائر، بعدما كان، بالأمس فقط، يتبجَّح بكون الجزائر ممثلة في الكان بفريقين: فريق الجزائر وفريق تانزانيا الشقيق؛ في ظل هذه الممارسات الجزائرية المقرفة والمثيرة للاشمئزاز، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات الشغب وسوء الأدب لبعض المشجعين الجزائريين في شوارع ساحل العاج، والتي بلغت إلى حد التحرش المفضوح بالنساء، والسخرية الوضيعة من الثقافة العاجية البسيطة.

يبدو أن لا أحد من الجزائريين يمثل الجزائر، ولا أحد منهم يعبر عن حقيقة سمو أخلاق “أبنائها” ورِفعة أدبهم وتحضرهم وتربيتهم التي لا تضاهيها إلا تربية الملوك؛ حتى تلك الجماجم التي تحتفظ بها فرنسا في متاحفها وتَعْرِضها للزوار على أنها تمثل جماجم شهداء الثورة الجزائرية، تبين فيما بعد أن أغلبها يعود إلى لصوص وقطاع طرق جزائريين، حسب ما أوردته جريدة “نيويورك تايمز” الأمريكية بتاريخ 17 أكتوبر 2022م.

Leave A Reply

Your email address will not be published.