وزانيات يحيين ثرات الحايك عبر موكب نسائي بدار الضمانة ضمن فعاليات شهر التراث تحت شعار “تراثنا حضارتنا”

0

جريدة النشرة …   كمال الديان / وزان

 

 

عشية يوم الاحد 02 يونيو 2024 ،وضمن فعاليات شهر التراث الذي تنظمه وزارة الثقافة والتواصل ،نظمت جمعية مبادرة سفراء البيئة والتنمية المستدامة بوزان”،موكب الحايك الوزاني في نسخته الثانية .و يأتي الاحتفاء بالحايك حسب ما أدلت به رئيسة الجمعية ، كتراث لامادي وجب تثمينه كونه يشكل مكونا وعنصرا تراثيا هاما من بين التراث المادي واللامادي لمدينة وزان.
“انتصار بوزيد” رئيسة الجمعية المنظمة لهذه المبادرة الثقافية وفي تصريح لجريدة النشرة،اعتبرت النشاط فرصة للتعريف بهذا النوع من اللباس الوزاني الضارب في التاريخ ،بوزيد أكدت أن شهر التراث 2024 التي تنظمه وزارة الثقافة والتواصل والشباب كان فرصة لتنظيم هذا النشاط عبر موكب الحايك الوزاني تحت شعار “تراثنا حضارتنا ” .

 
و عن دوافع تنظيم الموكب أكدت نفس المتحدثة على أن هذه المبادرة جاءت لإبراز دور المراة الوزانية كخزان للتراث اللامادي في الثقافة المغربية بشكل عام ،والثقافة الوزانية بشكل خاص، وذلك بتسليط الضوء على لمستها الانثوية الحاضرة في كل مراحل صناعة الحايك الى يومنا هذا بداءا من غسل الصوف وصولا الى مرحلة نسجه.


و اعتبرت بوزيد أن استهداف فئة الشباب كان ضرورة حتمية من أجل خلق روابط بين الاجيال وتلاقح الأفكار، فإشراك الشباب في إنجاح الموكب عبر المشاركة وتجسيد لوحات فلكلورية لشابات ويافعات يلبسن الحايك ،سيخلق لا محالة فضولا وإثارة فكرية .
موكب الحايك الوزاني الذي جاب حي الجموعة الزاوية وضريح مولاي عبدالله الشريف وغيرها من الأحياء بالمدينة، حمل إشارات ودلالات الى رمزية هذا الإحتفال الذي يروم إنعاش الذاكرة الوزانية وتثمين الموروث الثقافي المحلي وجعله آلية ورافعة على عدة أصعدة سواء الثقافية والسياحية والاقتصادية .
الفاعلة الجمعوية وصفت الموكب بعملية استرجاع للذاكرة الوزانية التي طالها النسيان ،ولعل عملية التحديث اضحت ضرورة في ثقافة تطوير هذا الصنف من اللباس وجعله جذابا ومرغوبا فيه على حد تعبيرها .


وتضيف بوزيد أن جولة الحايك الوزاني في ازقة المدينة العتيقة لوزان،هواحتفاء برمزية هذا اللباس الذي اشتهرت به المراة الوزانية ومن خلالها أيضا استرجاع ذاكرة اللباس التقليدي النسوي الوزاني والذي قد نعتبره بمثابة استعادة جوهر ثقافة اللباس التي يمكن استعادتها بطرق جديدة واستدامتها مع طرح سبل التفكير في تطويره دون اغفال دور الرقمنة خاصة منها الواقع الافتراضي والذكاء الاصطناعي.
التظاهرة التي لقيت اعجابا من لدن الساكنة وتداولها العديد من رواد شبكات التواصل الاجتماعي ،أحيت الاهتمام بهذا النوع من اللباس الذي شكل تيمة فنية للعديدمن الأعمال السينمائية والفنية وصار الحدث موعدا وزانيا بامتياز ينتظره أهل دار الضمانة والمغاربة ككل .

Leave A Reply

Your email address will not be published.